الرئيسية / اخبار اليمن / كيف يصل الإنترنت (DSL) من بدايته حتي بيتك ولا يختلط مع الاتصالات التليفونية الأرضية؟!!
atihad

كيف يصل الإنترنت (DSL) من بدايته حتي بيتك ولا يختلط مع الاتصالات التليفونية الأرضية؟!!

كيف يصل الإنترنت (DSL) من بدايته حتي بيتك ولا يختلط مع الاتصالات التليفونية الأرضية؟!!

الاتحاد برس – متابعات

هل لاحظت كيف وصل الانترنت إلى يبتك؟؟ أم أنك من هؤلاء الاشخاص الذين استسلموا لمزودي خدمة الإنترنت وتركوا لهم المجال كاملا لتوصيل الإنترنت إلى أجهزتهم دون التفكير حتي كيف حدث هذا ومن أين وصلتني خدمة الإنترنت وكيف جاءت عن طريق خط التليفون إذا كانت الخدمة قد جاءت عليه فعلا وكيف لم تختلط خدمة الإنترنت أو لم تؤثر علي خدمة الاتصالات الأرضية العادية؟؟ وماهي خدمة الDSL وما نوع الخدمة عندك ولماذا دائما في معظم الأماكن تكون سرعة الدونلود أكبر من سرعة الأبلود؟؟ إذا كنت تتساءل فأنت على الطريق الصحيح ولست كغيرك ممن هم مستسلمون لأشياء كثيرة بداعي الجهل ونحن هنا اليوم لكي نجيبك علي تساؤلاتك تلك ونعيد تبسيطها مرة أخرى إذا طلبت ذلك فركز معنا.

أنت في أي مكان في العالم قد يصلك الإنترنت غالبا بإحدى طريقتين، إما عن طريق كابل مودم وهو موضوع آخر وليس موضوع نقاشنا اليوم، وإما عن طريق ال DSL وهو النت الذي يصلك حتى بيتك عن طريق خط التليفون العادي وقبل أن نتطرق إلى ال DSl وكيفية عمله سنلقي نظرة أولا عن الخطوط التليفونية الأرضية وماهيتها أولا حتي نفهم كيف يصل إليك الإنترنت عن طريقها.

خطوط التليفون الأرضية:

شركة الاتصال تقوم بتزويدك بفرعتين من النحاس متصلتين في النهاية بـ Rj-11 أو ما نسميه (جاك تليفون) والفرعتين من النحاس في الأصل تمر بداخل كابل نحاس كامل (أو كما يطلق عليه جيلي فيلد)، (قبل احلال الفايبر جلاس مكانه في بعض الأماكن) وهذا الكابل يمر – قبل أن يأتي إليك – بالعديد من (غرف التفتيش) وغرف التفتيش تلك تستخدم لإصلاح أي أعطال في الكابل من نقطة إلى أخرى قبل أن نأتي إلى بداية الأمر هناك في السنترال أو شركة الاتصالات بمعني أن الكابل يمر من شركة الاتصالات أو السنترال ثم مرورا تحت الأرض ومارا بغرف التفتيش تلك وحتى (البوكسة) الموجودة في بداية شارعك.

ثم من بعد البوكسة تنفصل السلكتين الخاصتين بك في كابل صغير منفصل حتي بيتك أو في المسارات بداخل حائط بيتك لتصل إلى (الجاك) الذي تضعه في الهاتف المنزلي والمسؤول عن إرسال الحرارة إلى السلكتين الخاصين بك حتي تصلك هو السنترال بالتحديد.

سعة كوابل النحاس:

وبالنسبة لكابل النحاس عموما والسلكتين الخاصتين بك تحديدا ولنطلق عليهما لفظ (زوج) فان هذا الزوج قادر على حمل محادثاتك الصوتية كاملة دون مشاكل وليس هذا فقط فهي تمتلك سعة تفوق قدرتها على حمل المحادثات الصوتية بكثير فهذا الزوج يحمل عدد من الترددات التي تسع تلك المحادثات وغيرها الكثير وبمعنى آخر الاتصالات الهاتفية يتم تحميلها على الزوج أو الكابل ما بين تردد 0 إلى 3400 هرتز (3.4khz) قد يبدو لك أن هذا الحيز كبير متناقضا عما أقوله ولكن إذا أخبرتك أن معظم ترددات الستريو ما بين 20 إلى 20000 هرتز وهذا أيضا لا يمثل شيء بالنسبة لسعة تلك الكابلات فتلك الكابلات قادرة على أن تحمل عدة ملايين من الترددات !! وهذا يعني أن السعة الموجودة لمحادثاتك الهاتفية محدودة جدا .. إذا أين تذهب بقية السعة !! هنا يأتي دور ال DSL.

ماهو ال DSL؟؟

ال DSL اختصار ل Digital Subscriber line وهو النت الذي يصلك عن طريق خطوط التليفون حتي بيتك، لأن ال DSL يقوم باستغلال السعة والترددات الباقية في كوابل النحاس تلك بحيث يتم تحديد جزء معين للاتصالات التليفونية والباقي يتم استغلاله لتوصيل الإنترنت خلالك. قد تكون الشركات التي تزودك بخدمة DSL هي شركات اتصالات أرضية بالأصل (تي داتا) أو شركة مستقلة للإنترنت (لينك DSL) وهناك نوعين شائعين من ال DSL وهما SDSL و ADSL فما الفرق بينهم وما هو النوع الذي تستخدمه؟!

الفرق بين SDSL و ADSL:

النوع الأول وهو SDSL وال S تدل على symmetrical وهو يستخدم في المكاتب والمنظمات أكثر لأن سرعة الداون لود فيه تكون مساوية تماما مع سرعة الأب لود بمعنى أن سرعة الداون لود قد تكون 1.5 ميجابت وكذلك سرعة الأب لود بنفس السرعة 1.5 ميجابت بخلاف النوع الثاني وهو الشائع في البيوت وهو الموجود في بيتك الآن غالبا وهو ADSL وحرف A اختصارا لـ Asymmetrical وفيه يكون المستخدم يستقبل البيانات أكثر من إرسالها لذلك تكون فيه سرعة الداون لود أكبر بكثير من سرعة الأب لود وهو مناسب لمعظم الناس وغالبا هو النوع الذي تستخدمه.

مميزات خدمة ADSL:

1- السرعة العالية في نقل البيانات.
2- عدم انشغال خط الهاتف عند الاتصال بالشبكة العنكبوتية.
3-الاتصال بالشبكة العنكبوتية يكون على مدار 24 ساعة في اليوم.
4-التوفير وقلة التكلفة.

عيوب الخدمة ADSL:

1-يجب أن تكون قريب من المقسم الرئيسي بحيث لا يكون أبعد من 1 كيلو متر.
2-استقبال البيانات يكون أسرع من إرسالها.

العوامل التي تؤثر علي خدمة ال DSL وعلى زيادة سرعتها أو العكس:

1- المسافة:
أهم عامل يؤثر علي تلك الخدمة هو المسافة فكلما زادت المسافة من مزود خدمة الإنترنت إلى بيتك كلما وجدت السرعة أضعف من تلك البيوت القريبة من مركز مزود خدمة الإنترنت، وغالبا أنت لن تعرف مكان مركز مزود خدمة الإنترنت بالتحديد لأنهم يخفون مقرهم عادة.

2- كوابل الفيبر:
خدمات ADSL لن تنتقل خلال كابلات الفايبر إلا في حالات خاصة وعندما يتم إلحاق معدات أخرى لتحويل المحادثات الصوتية من نمطي Analog إلى رقمي Digital لتسير في الكابلات ثم تتحول مرة أخرى إلى نمطي لتصل إلى هاتفك.

3- التوصيلات:
استخدام العديد من التوصيلات ولحام السلوك والكوابل ببعضها من نقطة لأخري سيؤثر بالطبع على كفاءة الاتصال ويزيد من فقد الداتا في الكابل.

لماذا لا تتأثر المكالمات التليفونية بطول المسافة مثل خدمة الانترنت؟؟!

بالطبع سيأتي في بالك هذا السؤال وإجابة هذا السؤال بسيطة جدا وهي أن الاتصال الصوتي تناظري Analog وهو ينتقل في أقل كفاءة ممكنة للإشارة وغير ذلك وهو السبب الرئيسي أنهم يستخدمون للاتصال الصوتي مكبرات إشارة Signal Amplifier ذات حجم صغير واسمها Loading coils وهي التي تستخدمها شركات الاتصال لتقوية الإشارة ولسوء الحظ فهي لا تجدي مع اشارة ال ADSL.

تقسيم الترددات:

والان جاء الوقت لتعلم كيف يتم تقسيم الترددات داخل الكابل ما بين المحادثات التليفونية و الإنترنت وما هي الأجهزة المسؤولة عن ذلك.

هناك نظامين للتقسيم تم اتباعهما عبر الزمن، أول نظام كان يطلق عليه CAP أو Carrierless Amplitude/Phase وهو يقوم بتقسيم الإشارات (الترددات) داخل خط التليفون إلى 3 أقسام وهي:
القسم الأول خاص بالمحادثات التليفونية الأرضية ويشمل الترددات ما بين 0 إلى 4 كيلوهرتز والقسم الثاني يكون للـ Upload أو UPSTREAM وهو الداتا التي يتم رفعها من المستخدم إلى الإنترنت وهو يشمل الحيز الترددي من 25 إلى 160 كيلوهرتز أما القسم الثالث فهو لعمليات ال Download أو ال DOWNSTREAM وهي الداتا التي يحصل عليها المستخدم نتيجة استخدامه للخدمة وتشمل ما بين 240 كيلوهرتز إلى 1.5 ميجاهرتز وكما تلاحظ فإن هناك فواصل فارغة بين كل قسم والآخر مما يمنع عمليات التداخل بين كل قسم والاخر.

نظام DMT:

نظام CAP كان الأكثر استخداما وشيوعا حتى ظهور نظام DMT وهو اختصار لـ Discrete Multitone وهو يقوم بتقسيم الإشارة أيضا كالنظام السابق، ولكنه يقوم بتقسيم أقسام الإنترنت بدلا من قسمين إلى ما يقرب من 247 قناة منفصلة وكل قناة سعتها 4 كيلوهرتز كما لو أن شركة الاتصالات قد قامت بتقطيع الكابل الواصل إليك إلى 247 جزء وكل جزء متصل بمودم خاص وفي النهاية يصب الداتا إلى جهازك بحيث يتم إرسال الداتا في إحدى القنوات من الـ 247 وإذا كانت جودة الإشارة في تلك القنوات ضعيفة فيتم ترحيل الداتا إلى قناة أخرى جديدة ويظل ترحيل القنوات هكذا بحثا عن أقوى إشارة في أفضل قناة حتى تصل إليك ودون أن تتداخل مع إشارات أخرى كالمكالمات الهاتفية.

الفلتر الذي تستخدمه في منزلك:

بالنسبة إليك كمستخدم عادي فلن تلاحظ الفرق بين كلا النظامين DMT و CAP وإذا تم تشغيل خدمة ADSL في بيتك فسيتم إعطاءك فلتر صغير (ADSL Filter أو ADSL Spliter) لاستخدامه لإخراج لك مخرج للإنترنت وآخر للاتصالات الصوتية وهذا الفلتر يسمى Low Pass Filter وفكرة هذه الفلترات أنها تقوم بمنع أي تردد أو إشارة تفوق تردد معين وبما أن الاتصالات الصوتية لا تتعدى 4 كيلوهرتز فإن هذه الفلترات تمنع أي تردد أعلى من 4 كيلوهرتز وبالتالي منع أي إشارات خاصة بالإنترنت من المرور إلى التليفونات الأرضية.