الرئيسية / اخبار العالم / نداء عاجل للمنظمات الدولية من قبل وزارة الصحة
atihad

نداء عاجل للمنظمات الدولية من قبل وزارة الصحة

الاتحاد برس – متابعات

وزارة الصحة:كارثة وفاة عشرات الالاف من المصابين بالامراض المزمنة و باتت وشيكة

الثورة/ابراهيم الاشموري

وجهت وزارة الصحة العامة والسكان امس من جديد نداء استغاثة انسانية عاجل للمنظمات الدولية ورجال المال والأعمال في الداخل والخارج من اجل المسارعة في توفير الادوية والمستلزمات الطبية الخاصة بالامراض المزمنة.
وقال وكيل وزارة الصحة لقطاع الطب العلاجي الدكتور/ناصر بن يحيى العرجلي في تصريح لـ”الثورة” بان هذا النداء الانساني العاجل الذي توجهه وزارة الصحة هذه المرة للمنظمات العالمية وكل المنظمات والمؤسسات الطبية والانسانية لتلافي كارثة وشيكة قد يموت فيها عشرات الالاف من المصابين بالامراض المزمنة في اليمن الذي يتعرض لعدوان وحصار شامل منذ اكثر من عامين ..موضحا بان انعدام الادوية والمحاليل الطبية لامراض الكلى وزراعي الكلى والقلب والسكري والكبد والسرطان جعل عشرات الالاف من المصابين في مواجهة خطر الموت المحقق الى جانب وباء الكوليرا الذي انتشر موخرا وهو ماسيكون بمثابة وصمة عار في جبين الانسانية ونقطة سوداء في التاريخ البشري.
واضاف الوكيل العرجلي بان وزارة الصحة وهي توجه هذا النداء الذي ياتي بعد عدة نداءات انسانية كان التجاهل مصيرها تضع المجتمع الدولي امام مسئولياته الاخلاقية والانسانية ازاء معاناة اليمنيين المصابين بالامراض المزمنة وتفاقم هذه المعاناة وكذا تردي الوضع الصحي وبلوغه اسوا مستوياته على الاطلاق بسبب العدوان والحصار ..مشيرا الى ان الوقت بات ضئيل جدا امام المجتمع الدولي ومنظماته الانسانية لتلافي وقوع هذه الكارثة الوشيكة التي ان وقعت فلن يرحم التاريخ ايا من المتسببين فيها والمتواطئين وحتى الصامتين عن هذه الجرائم.
وشدد وكيل قطاع الطب العلاجي على ضرورة قيام المؤسسات الدولية الانسانية حول العالم وفي مقدمتها الامم المتحدة بمسئولياتها الاخلاقية والانسانية ازاء الوضع الانساني المتدهور الذي يعانيه الشعب اليمني بسبب استمرار العدوان مننذ مايقارب العامين ونصف العام وكذا الحصار ومنع دخول الادوية والمحاليل الطبية الى البلاد في جريمة ابادة جماعية بحق اليمنيين دون ان يحرك المجتمع الدولي ساكنا ازاءها.
‏‎واكد الوكيل العرجلي على ضرورة تضافر الجهود المحلية والدولية لمكافحة وباء الكوليرا الذي لن يتوقف خطره على اليمن بل سيمتد الى دول الجوار والمنطقة باسرها مشيرا الى ان اغلاق مطار صنعاء الدولي والتداعيات الناجمة عن العدوان والحصار ساهمت في تفاقم واستفحال الوباء وخلق المناخات المناسبة لانتشار الامراض والاوبئة المختلفة.