الرئيسية / اخبار الرياضة / قمة التمهيد لتتويج بن سلمان ملكا
atihad

قمة التمهيد لتتويج بن سلمان ملكا

قمة التمهيد لتتويج بن سلمان ملكا

الاتحاد برس –
ماسمي بالقمة الاسلامية – الأمريكية التي عقدت مؤخرا في عاصمة قرن الشيطان: الرياض برئاسة دونالد ترامب رئيس الادارة الأمريكية وحضرها اكثر من خمسين حاكما عربيا واسلاميا من التابعين وما أكل السبع ليس لها علاقة مطلقا بالشعار الذي عقدت تحت يافطته والمتمثل في محاربة الارهاب والتدخل الايراني المزعوم.. وانما الهدف الأساسي لهذه القمة هو تلميع المهفوف محمد بن سلمان في محاولة من والده فرعون العصر الملك سلمان بن عبدالعزيز لايصاله الى عرش مملكة قرن الشيطان بعد ان خسر كل اوراقه في اليمن التي كان يراهن عليها ان تجعله الزعيم الأوحد في المنطقة والصقر الأول في اوساط الأسرة المالكة.. ولا نعتقد ان المهفوف بن سلمان سيحقق بأموال ابناء شعب نجد والحجاز ورهن كل أصولها للادارة الأمريكية هدفه هذا.. لاسيما وان منافسه القوي الأمير محمدبن نايف ولي العهد يرقب جيدا تصرفات بن سلمان ولاشك ان بيده اوراق مهمة لن يظهرها الا في الوقت المناسب وما سكوت بن نايف على مايقوم به نائبه وبن عمه محمدبن سلمان ليس الا لكشف اوراقه كاملة والاعيبه الملتوية مستقويا بالصلاحيات التي منحها له والده الملك سلمان حيث جعله الآمر الناهي.. وهذا الاستعجعال من قبل بن سلمان للوصول الى الحكم ناتج عن خوفه الشديد من رحيل والده سلمان فجأة ووضعه لم يرتب بعد..ولوعدنا قليلا الى الوراء وتحديدا الى ماقبل شن العدوان على اليمن بفترة قصيرة سنجد ان الفضل في وصول سلمان بن عبدالعزيز الى الحكم يعود الى الأمير محمد بن نايف الذي اكتشف مخطط اقالة عمه الأمير سلمان من ولاية العهد في الأيام الأخيرة لحكم الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز.. فالمعلومات الواردة من داخل الأسرة المالكة أن الملك عبدالله اكتشف بأن سلمان قد اتفق مع الأمريكان على تغيير طبيعة الحكم الأسري السعودي من أولاد الملك عبدالعزيز الى أولاده في حالة وصوله الى الملك.. وهنا اتخذ الملك الراحل عبدالله قرارا بازاحة سلمان من ولاية العهد وتصعيد بدلا عنه الأمير مقرن بن عبدالعزيز الذي كان يشغل منصب مستحدث هو: ولي ولي العهد.. لكن لأن المرض اشتد على الملك عبدالله مما استدعى نقله الى المستشفى وادخاله العناية المركزة فقد بقي المرسوم الملكي بلاتوقيع وهو ماسبب احراجا لابنه الامير متعب بن عبدالله وزير الحرس الوطني وخالد التويجري الذي كان يعتمد عليه في تسيير الأمور في الديوان الملكي.. ولأن هذا المخطط بقي طي الكتمان حتى يتم ايجاد له مخرجا والاعلان عن اقالة ولي العهد سلمان واستبداله بمقرن فقد تم منع الزيارة على الملك عبدالله الذي يقال انه دخل في غيبوبة لم يفق منها الى ان توفي.
لكن اكتشاف الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية لهذا المخطط جعله يسارع بابلاغ عمه سلمان الذي سارع بدوره الى اقتحام المستشفى فوجد أخاه الملك عبدالله قد توفي وهنا تم الاعلان رسميا عن وفاته وأعلن سلمان نفسه ملكا ولم يغادر المستشفى ليلا الا بعد ان اصدر عدة مراسيم ملكية اقال بموجبها بطانة الملك الراحل عبدالله وفي المقدمة الرجل القوي خالد التويجري وبعض اولاد الملك عبدالله وقائد الحرس الملكي.. ثم كافأ الأمير محمد بن نايف بجعله وليا لولي العهد حينها عمه الأمير مقرن الذي صعد لولاياة العهد اتوماتيكيا وعند التخلص منه تم تصعيد محمدبن نايف وليا للعهد وتعيين محمد بن سلمان نائبا له الذي لم يكن امامه من خيار لجعل نفسه الرجل القوي في اوساط الأسرة المالكة الاان ينشئ تحالفا دوليا بقيادة السعودية لشن عدوان ظالم على اليمن يستطيع الصعود من خلال الانتصار الذي كان يتوقع تحقيقه الى عرش مملكة قرن الشيطان دون صعوبة او اعتراض من أي فرد في الأسرة المالكة خاصة بعد ان حظي بمباركة الادارة الأمريكية.. ولأن الرياح جرت على غير مايشتهي ولم يحقق انتصاره المزعوم للعام الثالث على التوالي فلم يجد بدا للتعويض غير الرجوع الى شراء التأييد لشخصه من الداخل والخارج مقابل التفريط بكل ماتمتلكه مملكته من أموال بما في ذلك رهن آبار النفط اذا تطلب الأمر ذلك.. ولا نعتقد انه سينجح في مسعاه لأن الفشل سيظل حليفه يلاحقه في كل خطوة وربما تولد هذه التصرفات الصبيانية للمهفوف محمد بن سلمان صراعا قويا بين الجيل القديم والجديد في الأسرة السعودية سيقود حتما في النهاية الى سقوط النظام السعودي بالكامل وليس ذلك على الله بعزيز .