الرئيسية / اخبار اليمن / القياده والشعب بين سقف الصمود وسقف الخيارات ! .. تحليل
img_7023.jpg

القياده والشعب بين سقف الصمود وسقف الخيارات ! .. تحليل

القياده والشعب بين سقف الصمود وسقف الخيارات ! 

  • بقلم :. مطهر الاشموري .

يدرك قائد الثوره وانصار الله كما المؤتمر وكما المجلس السياسي وحكومة الانقاذ ان الشعب مارس ويمارس هذا الصمود من قناعه وإيمان بأن مواجهة العدوان هي الاولويه الوطنيه الشعبيه فوق شديد واشد المعاناه .

ومع ذالك فكل هذه الاطراف تدرك ان صمود الشعب في البقاء بلا مرتبات ليس ولن يكون مفترحآ الشعب بات يضغط وبكل قوه على القياده السياسيه للإصطفاف الوطني بأن تحل مشكلة المرتبات بشكل عاجل او. تسير فيما تسمى الخيارات الإنتخابات والشعب سيكون وسيظل معها ان سارت في قرار هذه الخيارات .

بمعنى ان انتصارات الجيش والجان الشعبيه التي تتحقق في الجبهات وبما في ذالك مستوى إطلاق الصواريخ لم تعد تفي او تكفي مادامت لم تدفع لإنها العدوان والحصار وحل مشكلة المرتبات وصرفها لإن الاستمرار في هذه النمطيه وفي سقف الخيارات بات يضع الشعب اليمني تحت تهديد الموت بالجوع والأوبئه إلى جانب القصف والقتل ولارهاب كإباده جماعيه متحققه وقبل الوصول للإنتصار والمأمول .

الشعب اليمني بات يرى ان موته في ضل تفعيل الخيارات الانتحاريه اشرف واكرم له من تلقائية التفعيل للمال السعودي في شراء صمت العالم على إجرامه وجرائمه وإرهابه .
المجتمع الدولي والشرعيه الدوليه ليست فقط شريكه في العدوان بتواطؤ الصمت او شراء صمتها بل بموقفها وشراء النظام السعودي لهذه المواقف .
ولهذا فنحن لانحتاج لصواريخ ذات مدى الى مابعد الرياض في ضل بديل اقرب بكثير وهو الاسرع في التأثير وفي الحسم ولأنه لايعقل ان يموت الشعب اليمني بكامله بالجوع والأوبئه وقيادته لم تقرر وتشيد في هذا الخيار ولا يعقل كذالك ان تكون القياده مع موت الشعب وبقاء القياده .
على القياده تعي ان الشعب ان الشعب هكذا يفكر وان هذه هي ارادته لتنتزع من هذا الشرعيه الدوليه الشريكه في العدوان حلولا عاجله للأوضاع الاعم الملحه كإنهاء الحصار وصرف المرتبات او لتقرير السير في الخيارات النوعيه الحاسمه وإلى فإن الشعب قد ينقلب عليها كقياده وذالك مايريده العدو والعدوان. فالقياده عليها ان لا تضع الشعب امام هذا الخيار المر كخيار اوجد .

لقد دمر الوطن بكامل بنيانه وبنيته ومارس الشعب صمودآ اسطوري في ظل ولا ينبغي ان يقال لنا بعد ذالك بأن موت وإبادة الشعب اليمني بالجوع ولاوبئه الى جانب حرب كونيه وارهاب عالمي يشارك في العدوان هو من الصمود الذي يظل الشعب يطالب به !