الرئيسية / اخبار اليمن / الزعيم.علي.عبدالله.صالح.تاريخ…طويل.من.الدهاء.السياسي.
atihad

الزعيم.علي.عبدالله.صالح.تاريخ…طويل.من.الدهاء.السياسي.

الزعيم.علي.عبدالله.صالح.تاريخ…طويل.من.الدهاء.السياسي.

الاتحاد برس..بـقـلـــــم ..الاستاذة…أحــلام.الـحـمـودي.

لايختلف إثنان في دهاء وحكمة وحنكة وفراسة الزعيم والفارس الحميري علي عبدالله صالح رئيس الجمهوريه الأسبق ورئيس حزب المؤتمر الشعبي العام
أن الحكمة والدهاء والصبر والحنكة هي صفات فطرية ميز الله بها زعيم الأمة عن بقية القادة والزعماء والسياسين
وقد زاد دهائه وذكائه عن طريق الخبرة والممارسة العملية والميدانية ..

إن شعبية الزعيم صالح وعشق وحب الملايين من أبناء الشعب اليمن وشعوب الوطن العربي والإسلامي والكثير من أبناء وسياسين الدول الغربية والشرقية لم يأتي من فراغ وليس إعجاباً أو حباً في شكله أو مظهره أو قوامه
وانما هو إعجاباً وحباً في أقواله وأفعاله وتصرفاته التي تتميز بدهائه وشجاعته وذكائه
إن تاريخه النضالي والوطني مليئاً بالإنتصارات السياسيه والعسكرية والإقتصادية التي يذهل بها أصدقائه ومحبيه وأعدائه وخصومه..

لقد إستطاع الزعيم صالح أن يدير ملفات الوحدة اليمنية والحفاظ عليها وقضية جزيرة حُنيش ومحاولات الإنقلابات وترسيم الحدود مع دول الجوار وأحداث الربيع العبري ببراعه وذكاء وشجاعة وحنكة وإستطاع أن يحقق فيها رغبات وطموحات وتطلعات الشعب بأسلوبه وخبرته ودهائه التي تغلبت علي خبث وخساسة وغباء أعدائه وأعداء الوطن والشعب في كل هذه المحطات التاريخيه..

وهاهو الآن يتفنن في تدنيس عربان الخليج إعلامياً وميدانياً وعسكرياً
فكل خطاب من خطاباته يربك فيه للعدوان حساباته ويعجز محلليهم عن فهم وشرح معانيه ومغازيه
وفي كل ظهور أو خطاب له تتجه إليه أنظار العالم تلقائياً حباً وشغفاً وعشقاً وإعجاباً
وفي كل خطاب يسجل إنتصاراً سياسياً واعلامياً ويرفع فيه معنويات الشعب ومناصريه
ويدحض فيه كذبات العدوان وأذياله
ويحبط معنوياتهم ويكشف سوى أعمالهم وحقيقة إجرامهم
أما عن ذكائه العسكري فهو داهية من دهات الحرب وعلم من أعلام الإنتصارات فخططة وتصرفاته العسكرية هي من أرهقت وزلزلت قوى العدوان وأذياله..

وأما عن صبره فهو نوعاً من أنواع ذكائه ودهائه فهو يصبر لخصومه ويتيح لهم المجال ليتمادوا ويتطاولوا ويسيئوا في تصرفاتهم وأقوالهم
وأفعالهم فتزداد كراهية الشعب لهم وسرعان ما ينقضوا ويقضوا عليهم..

الزعيم صالح لا يعرف الإنفعال طريقه إليه ولا يتأثر بالسب والشتم والتجريح
يرد على السفهاء بالاحترام
وعلى الشتائم بالحصافه
وعلى التجريح بالتلميح بأن الكلام السيئ مردوداً على أصحابه
وأنه لا ترمى إلا الشجرة المثمرة ..

الزعيم صالح تاريخاً ناصعاً وموسوعة من الذكاء والدهاء والحنكة والخبرة يمتلك أسلوباً مقنع ورأي راجح إنه حقاً شخصيةً قيادية عالمية فريده ومتميزه وأنه بحق مفخرةً لكل يمني وعربي وسيستفيد منه العالم ويدرس منهجه السياسي والعسكري في أكاديميات السياسيين والقادة والزعماء .