أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / هكذا يُولَدُ الإحباط !
atihad

هكذا يُولَدُ الإحباط !

هكذا يُولَدُ الإحباط !

 

 

الاتحاد برس – بقلم الشيخ عبدالمنان السُنبلي.

 

 

يعني من المفترض أن تكون ذكرى مولد سيد الأنام فرصة للتآخي والتسامح وتنقية القلوب من الشوائب والأدران، لا أن تكون يوماً للفتنة والاقتتال وتوسيع الشرخ والهوّة بين شركاء الصمود والمقاومة !

استغرب ما ضر أحدكم لو تحمَّل الآخر قليلاً، هل كنا سنرى مثل هذا الإقتتال والمواجهات ومظاهر الفوضى ؟!

لا.. والمصيبة أن هناك من ينظر إلى الأمر وكأنه أحد مشجعي كرة القدم، فنجد منهم من يشجع هذا الفريق ويحرض له، ومنهم من يشجع ذلك الفريق ويحرض له أيضاً وهات يا لعن ويا تخوين ويا تجريح ويا شماتة الشامتين فينا، متناسيين في الوقت نفسه أن هنالك عدواً يتربص للجميع وينتظر لحظة الانقضاض المناسبة .

بصراحة لا نخفيكم أننا ونحن ننظر إلى مثل هذه الممارسات المتشنجة والغير مسئولة، نكاد نُصاب بالإحباط لدرجة أننا نشعر أحياناً للحظة كما لو أننا قد هُزِمنا !

لذلك نرجو من عقلاء الجانبين أن يتحملوا مسئولياتهم الأخلاقية والوطنية تجاه مثل هذه السقطات والتصرفات الغير مسئولة وأن يقوموا بكل ما من شأنه احتواءها ومنع تكرارها مستقبلاً، فقد تكلفنا مثل هذه الأعمال المتشنجة جميعاً الكثير والكثير، فغلطة الشاطر كما يقولون بألف .

 

#معركة_القواصم